عن جحصع

جائزة الحدود للصحافة العربية هي جائزة سنوية تمنحها الحدود لأسوأ المواد الصحفية العربية.

تُسلّط جحصع الضوء على الإخفاقات المهنية المستمرة التي تمارسها الصحافة العربية عبر مختلف وسائل الإعلام، سواء كانت خدمة لأجندة معينة، أو من باب الاستخفاف بأخلاقيات الإعلام؛ إذ نرصد يومياً عشرات الصحف والمواقع الإخبارية والصحفية العربية، بهدف ترشيح أسوأ المواد من تقارير أو أخبار، ومقالات، اعتماداً على عدد من المعايير

معايير جحصع

عقب ترشيح المواد نختار الفائزين بناءً على عدد من المعايير التي تُحدَّد نوعاً وكمَّاً ومدى انطباقها على كُل مادة في الفئة المندرجة تحتها وفرصتها في الوصول إلى المراحل النهائية ومن ثمّ الفوز بالجائزة.

فئات جحصع

  • تُمنح للمادة الصحفية التي تتفنن في بث خطاب مليء بالكراهية تجاه أي فئة أو جماعة لا تعجبها

  • تُمنح للمادة الصحفية المكتوبة من عالم موازٍ بحيث يبذل الناشر مجهوداً جباراً لتأليف نظريات تُفسّر الأحداث من حولنا.

  • تُمنح للمادة الصحفية التي كُتبت من أجل سواد عيون طرفٍ ما، سواء بمدحه أو بتشويه صورة الجهة التي يختلف معها.

  • تمنح للمادة الصحفية التي تتضمن خيالاً واسعاً وقدرة الناشر على فبركة الأخبار أو اختلاق الأحداث من العدم.

  • تًمنح محاصصة بين مادتين صحفيتين مكافأة على مجهود كّل ناشر في إثبات صحّة أجندة داعميه بكافة الطرق الممكنة.

  • تُمنح للمادة الصحفية التي تطوع ناشرها مشكوراً ليصبح بوقاً يُكرر باستمرار ما تقوله الجهات الرسمية.

  • تمنح للكاتب أو رسام الكاريكاتير الذي تفوح من مقاله رائحة التطبيل، تقديراً لتفانيه في التملّق.

  • تمنح للمادة الصحفية التي تساهم في مساعدة القراء على تمضية أوقات فراغهم في قراءة معلومات غير مفيدة.

  • تُمنح للمادة الصحفية التي يحب ناشرها الكذب الأبيض فتتضمن عنواناً لا يُعبّر عن الموضوع المطروح في المادة.

  • جائزة للمادة الصحفية التي حيّرتنا فلم نجد لها مكاناً ضمن الفئات الأخرى لكنّ ناشرها بذل جهوداً تستحق التقدير.

مواسم جحصع

جحصع في الصحافة

تم بناء موقع جحصع بدعمٍ من